• الرئيس يمنح الشاعر المغربي محمد بنيس وسام "الإبداع والثقافة والفنون"
    منح رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، الشاعر المغربي، محمد بنيس، وسام الإبداع والثقافة والفنون، وذلك تقديرا لشجاعته وايمانه ودفاعه عن الحق الفلسطيني من خلال الثقافة والابداع، وسعيه الدائم لنشر ثقافة التسامح والسلم والحوار بين الثقافات.وتسلّم الشاعر المغربي الوسام، من سفير فلسطين لدى الرباط، زهير الشن، نيابة عن الرئيس عباس، وذلك خلال حفل أقامته سفارة فلسطين في الرباط.حضر الحفل، رئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الرحيم العلام، ورئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين مراد السوداني، ومستشار العاهل المغربي عبداللطيف المنوني، وعدد من ...
  • حبيب الصايغ: حرمان الشعب الفلسطيني من حقه التاريخي سيزيد منطقتنا اشتعالًا
    حبيب الصايغ: حرمان الشعب الفلسطيني من حقه التاريخي سيزيد منطقتنا اشتعالًاعبَّر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ، عن القلق البالغ من قرار سلطات الاحتلال الصهيوني منع صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، مستغلًا حادث إطلاق الرصاص في القدس قبلها، معتبرًا أن القرار خطوة في طريق تهويد مدينة القدس العريقة، وهدم المسجد الأقصى الشريف الذي بارك الله حوله، وهي الخطط التي لا يخفيها الاحتلال، وينتهز أنصاف الفرص ليمضي في تنفيذها.وأعرب حبيب الصايغ -باسمه وباسم رؤساء اتحادات ...
  • زكي درويش يحصد جائزة الاتحاد العام للأُدباء والكُتّاب العرب المخصصّة لفلسطين (48) عن ...
    منح الاتحاد العام للأُدباء والكُتّاب العرب الكاتب والقاص زكي درويش جائزة الاتحاد العام التي تُمنح سنوياً للسرد، حيث خصص الاتحاد العام جائزة للشِعر والسرد تمنح سنوياً للإبداع والمبدعين في فلسطين المحتلة العام 1948.وبحصول درويش على هذه الجائزة إنما يؤكد جدارته واستحقاقه عن سيرة ومسيرة تليق بالكُتّاب والمبدعين في فلسطين المحتلة العام 1948.وعن الجائزة عقب الشاعر مراد السوداني الأمين العام للاتحاد العام للكُتّاب والأُدباء الفلسطينيين بقوله: الجائزة تليق بزكي درويش سارداً عالياً ملتزماً بقضيته الوطنية، حيث قدّم العديد من العطايا الإبداعية ...
  • الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين ينتخب أمانة عامة جديدة - المصادقة على الروائي نافذ الرفاعي ...
    عقد الاتحاد العام للكُتاب والأدباء الفلسطينيين في الخامِس من تموز الجاري مؤتَمره العام لاختيار أعضاء الأمانة العامّة للاتّحاد عن طريق العمليّة الانتخابيّة الديمقراطيّة، والذي جاءَ موحدًا ولأوّل مرة بين الضّفة الغربيّة وقطاع غزّة، متجاوزًا معابِر الاحتِلال وأسلاكه الشائِكة، ومحاوَلاتِه شقّ وحدة العَمل الثّقافيّ الفلسطينيّ.الدّورة حَملت اسمَ الشاعر الكَبير الراحِل أحمد دحبور، حَملت أيضًا مظهرًا آخر للوحدة الوطنيّة تجسّد في قائِمة الوحدة الوطنيّة التي ضمّت مرشّحي منظّمة التّحرير الفلسطينيّة في الضّفة والقطاع، والتي حقق أعضاؤها الواحد والعشرون الفوزَ بأعلى الأصوات مِن ...
  • في الذكرى العاشرة لرحيله.. محمود درويش اسم من أسماء فلسطين الخالدة
     إن شاعر الأرض والإنسان محمود درويش، ابن البروة ، وحليف الغيم في الجليل الأعلى، غادر حياتنا جسداً، ولكنه باقٍ قصائد تردد، وتزحف نحو حلمه الأكبر، من مهده إلى لحده، رسم خارطة الوطن، على اتساع الهواء، ورغم أنف المنفى، لم يترك بيتاً دون حصان، ولا بئرا معطّلة إلا وأجرى ماءها، ولا سحابة تحرس البرتقال، إلا وقال لها: " انتظرها"، ومن شفاه مجروحة، حتى قلبه العامر، خطّ ذكريات، وحكايات، الحنين، والأمل، فكان شاعراً غير إعتيادي في وصف الحالة الوجودية للإنسان على هذا ...
  • أخبار الاتحاد
     استقبلت معالي وزيرة الثقافة الأردنية بسمة نسور وفداً من الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين ضم ...
    وقع الاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينيين، ورابطة الكتاب الاردنيين في عمان، يوم الأحد 2/9/ 2018، ...
    مقالات
    بقلم: نصار إبراهيم***أهمية الموضوع[هي ذات المقاربة فكما أوصلتنا المساومة على المبادئ والتنازل أمام الفكر الديني ...
    د. عادل الأسطةلمحمود درويش الذي تمر، هذا اليوم، ذكرى وفاته (9/8/2008) كتاب نثري عنوانه «حيرة ...
    عن العم أبي خالد البطراوي والبيت لنرفع الصوت !

    عن العم أبي خالد البطراوي والبيت
    لنرفع الصوت !

    مراد السوداني

    "ألا يا بيتُ بالعلياء بيتُ
    ألا يا بيتُ أهلك أوعدوني
      ولولا حبُّ أهلكَ ما أتيتُ
    كأنّي كل ذنبهم جنيتُ"
                          شاعرٌ قديم

    أبو خالد البطراوي، الكبير العالي والمثقف الغامر معرفة وودّاً وأدباً .. الذي منح المؤسسة الثقافية الفلسطينية جلّ وقته، وأمدّها بالمشورة العارفة والمداخلة الفاعلة .. الذي حبّر غالبية - إن لم يكن جميع- قوانين الثقافة، وقفز عن ذلك القافزون .. فإن تناسوا ذلك نذكّرهم ..
    أبو خالد البطراوي الذي لم يغلق باباً في وجه أحد .. واستعصم ببيته منذ العام 1966 .. وتعرّض والعائلة لشتّى أنواع التضييق، حفظ الأمانة وحافظ على البيت وبقي في أحلك الظروف متمسّكاً به .. حتى صار البيت المجاور للمقاطعة مَعلَماً ثقافياً لجمهرة الكتّاب والصحافيين والمنشغلين بالشأن الثقافي .. ولم يبخل العمّ أبو خالد علينا جميعاً بنصحٍ أو مدِّ يد الفكرة والاستشراف .. يفرح برؤية الأصدقاء ويفيض بعطاء الشباب ويمنحنا الوقت والجهد ويسند أرواحنا كلما دهمتنا رياح مرّة غادرة ..
    أقول ذلك ليتنادى كلُّ من عرف أبا خالد وأفاد من مشروعه الإبداعي والمعرفي لإعلاء الصوت لرفع المظلمة التي أُلحقت به بغرض انتزاع البيت الذي حرسه بحدقات العيون وحبّات القلوب .. "حسناته عُدّتْ عليه مثالباً" .. وبدلاً من أن يُشكر لأنه حافظ على البيت ما يزيد على ثلاثين عاماً .. وحفظه من أنياب الاحتلال الداهمة .. وتحمّل العذابات لقاء ذلك - يطلب منه الإخلاء بما لا يليق بعمر وتاريخ أبي خالد ..
    ففي الوقت الذي نعلي فيه القول بضرورة تكريم أدبائنا وتوفير الحياة الكريمة لهم والانتباه لإبداعهم .. يأتي قرار محكمة النقض بالإخلاء ليباشر التنفيذ بالإنفاذ ..
    ألم تنتبه محكمة النقض أن المالك لم يحضر لمنزله منذ ما يزيد على أربعين عاماً .. وأن هذا البيت احتضن المناضلين وصار نقطة ضوء ثقافي لنا جميعاً .. وأن البيت بيت كل مثقفٍ ومبدع ومهجوس بالبلاد وثقافتها .. ألم تنتبه محكمة النقض أنها استعجلت الحكم وأوقعت الظلم على اسمٍ وازنٍ في ثقافتنا التي تحتاج لأمثال أبي خالد، الذين خلقوا للعطاء والبذل في زمان النخاسة والشَلْف .. باسم الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين وباسم كل حرٍّ يعرف دور العم أبي خالد ومساهمته الناجزة في إعلاء مشروعنا الثقافي، نطالب محكمة النقض بإعادة النظر في قرارها الجائر إنصافاً للمبدع الكبير وانحيازاً لتجربته وفعله الواسع لخدمة الثقافة الوطنية .. ولأبي خالد وردة الوفاء والحبّ لأنه الجدير بذلك ..
    فلسطين المحتلة
    الأربعاء 2 شباط / 2011

    الأحد | 18/05/2014 - 03:13 مساءً