• السوداني يلتقي رئيس إتحاد كتاب إيطاليا في روما وتفعيل إتفاق التعاون بأربع أنطولوجيات ...
    إلتقى الشاعر مراد السوداني الامين العام للاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينيين والنائب الثاني للامين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ، الكاتب نتالي روسي رئيس إتحاد كتاب إيطاليا بحضور الملحق الثقافي لسفارة دولة فلسطين في روما د.عودة عمارنه وسلفيا كابو المدير التنفيذي لاتحاد كتاب إيطاليا .حيث تناقش الطرفان بضرورة تفعيل الاتفاق الذي تم توقيعة العام الماضي بين الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين وإتحاد كتاب إيطاليا والذي يتعلق بتحقيق التواصل ما بين المشهد الثقافي الفلسطيني والإيطالي وتبادل الوفود الثقافية والترجمات كمرحلة ...
  • الرئيس يمنح الشاعر المغربي محمد بنيس وسام "الإبداع والثقافة والفنون"
    منح رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، الشاعر المغربي، محمد بنيس، وسام الإبداع والثقافة والفنون، وذلك تقديرا لشجاعته وايمانه ودفاعه عن الحق الفلسطيني من خلال الثقافة والابداع، وسعيه الدائم لنشر ثقافة التسامح والسلم والحوار بين الثقافات.وتسلّم الشاعر المغربي الوسام، من سفير فلسطين لدى الرباط، زهير الشن، نيابة عن الرئيس عباس، وذلك خلال حفل أقامته سفارة فلسطين في الرباط.حضر الحفل، رئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الرحيم العلام، ورئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين مراد السوداني، ومستشار العاهل المغربي عبداللطيف المنوني، وعدد من ...
  • حبيب الصايغ: حرمان الشعب الفلسطيني من حقه التاريخي سيزيد منطقتنا اشتعالًا
    حبيب الصايغ: حرمان الشعب الفلسطيني من حقه التاريخي سيزيد منطقتنا اشتعالًاعبَّر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ، عن القلق البالغ من قرار سلطات الاحتلال الصهيوني منع صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، مستغلًا حادث إطلاق الرصاص في القدس قبلها، معتبرًا أن القرار خطوة في طريق تهويد مدينة القدس العريقة، وهدم المسجد الأقصى الشريف الذي بارك الله حوله، وهي الخطط التي لا يخفيها الاحتلال، وينتهز أنصاف الفرص ليمضي في تنفيذها.وأعرب حبيب الصايغ -باسمه وباسم رؤساء اتحادات ...
  • الشاعر مراد السوداني يفوز بالجائزة العالمية الإيطالية للشعر مارتن سيكورو 2017 بطبعتها التاسعة
    برعاية سامية من مقاطعة أبروتزو وبلدية مارتن سيكورو واتحاد الناشرين في مقاطعة أبروتزرو ودار النشر والتوزيع دي فليشي والعديد من المؤسسات الايطالية ، تسلم في قصر كارل الخامس التاريخي في مدينة مارتن سيكورو في مقاطقة ابروتزو الايطالية الشاعر مراد السوداني الامين العام للاتحاد العام للادباء والكتاب الفلسطينيين والامين للجنة الوطنية الفلسطينية  للتربية والثقافة والعلوم والنائب الثاني للامين العام للاتحاد العام للادباء والكتاب العرب الجائزة العالمية للشعر "مدينة مارتن سيكورو 2017 بنسختها التاسعة" وتشمل الجائزة ثلاثة فائزين على المستوى الايطالي : ...
  • زكي درويش يحصد جائزة الاتحاد العام للأُدباء والكُتّاب العرب المخصصّة لفلسطين (48) عن ...
    منح الاتحاد العام للأُدباء والكُتّاب العرب الكاتب والقاص زكي درويش جائزة الاتحاد العام التي تُمنح سنوياً للسرد، حيث خصص الاتحاد العام جائزة للشِعر والسرد تمنح سنوياً للإبداع والمبدعين في فلسطين المحتلة العام 1948.وبحصول درويش على هذه الجائزة إنما يؤكد جدارته واستحقاقه عن سيرة ومسيرة تليق بالكُتّاب والمبدعين في فلسطين المحتلة العام 1948.وعن الجائزة عقب الشاعر مراد السوداني الأمين العام للاتحاد العام للكُتّاب والأُدباء الفلسطينيين بقوله: الجائزة تليق بزكي درويش سارداً عالياً ملتزماً بقضيته الوطنية، حيث قدّم العديد من العطايا الإبداعية ...
  • أخبار الاتحاد
    يبارك الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين للشاعر عبد الله عيسى عضويته الاستثنائية الكاملة في اتحاد ...
    يبارك الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين للكاتب والإعلامي محمد سلماوي، أمين عام اتحاد كتاب إفريقيا ...
    مقالات
    بقلم: نصار إبراهيم***أهمية الموضوع[هي ذات المقاربة فكما أوصلتنا المساومة على المبادئ والتنازل أمام الفكر الديني ...
    د. عادل الأسطةلمحمود درويش الذي تمر، هذا اليوم، ذكرى وفاته (9/8/2008) كتاب نثري عنوانه «حيرة ...
    ما هو التطبيع... لماذا يجب مقاومته بقوة... وما هو البديل...!؟

    بقلم: نصار إبراهيم
    ***
    أهمية الموضوع
    [هي ذات المقاربة فكما أوصلتنا المساومة على المبادئ والتنازل أمام الفكر الديني والسياسي المتطرف والرجعي إلى الدمار والذبح... فستوصلنا المساومة مع الاحتلال والتنازل له والتطبيع معه إلى أن يصبح أكثر توحشا وعدوانية... وبقدر ما يكون التطبيع الذي يمارسه الفلسطينيون في كافة الحقول غطاء للتطبيع العربي... فإن الممارسات والسياسات التطبيعية من قبل الفلسطينيين والعرب ستشكل غطاء لكي تواصل الدول الاستعمارية دعمها لدولة الاحتلال وعدوانيتها ووحشيتها ضد الشعب الفلسطيني].
    ***
    حوار الأديان، حوار الحضارات، حوار الشرق والغرب، الحوار الفلسطيني الإسرائيلي..الحوار العربي الإسرائيلي... كل ذلك يؤشر إلى محاولات حرف النقاش وفصل القضايا عن مقدماتها، وكأن المشاكل والصراعات هي مجرد سوء فهم، وفقط عند الجلوس على طاولة الحوار وتناول الطعام والشراب وتوفر ما يسمى بحسن النية ستحل كل المشاكل، وكأن ليس تحت طاولة الحوار موازين وعلاقات القوة التي تحكم الصراعات والتناقضات، بهذه المقاربة يتم تخطي مفهوم المقاومة كشرط لانتزاع الحقوق أو كشرط ضروري للضغط من أجل حماية تلك الحقوق. في هذا السياق يأتي مفهوم التطبيع ووظيفته السياسية والثقافية والنفسية والعملية. الأمر الذي يستدعي فهم هذا المفهوم وتجلياته ومخاطره التي تضرب في عمق حقوق الشعب الفلسطيني وحقه في المقاومة وفي ذات الوقت نشر الوهم بإمكانية تحقيق تلك الحقوق وبناء السلام عن طريق القفز عن حقيقة وركائز وجوهر المشروع الإحتلالي الكولونيالي الإسرائيلي ووظيفته الاستعمارية في المنطقة.
    المفهوم
    بدأ الحديث عن مفهوم التطبيع مع توقيع اتفاقيات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل عام 1979، وهو يعني إقامة علاقات سياسية، اقتصادية، ثقافية واجتماعية وأكاديمية طبيعية بين الدول العربية وإسرائيل قبل تحقيق السلام العادل والشامل، وبالتالي فإن التطبيع مع إسرائيل هو قيام علاقات طبيعية في واقع وشروط غير طبيعية، ذلك أن بناء وتأسيس تلك العلاقات والبنى الطبيعية يشترط أولا وقبل أي شيء أن تصبح إسرائيل دولة طبيعية وأن تتصرف تجاه مواطنيها كدولة طبيعية وأن تتخلى عن عدوانيتها واحتلالها وعنصريتها.
    التطبيع: هزيمة واحتلال الوعي
    ثقافة الهزيمة، شكلت الحاضنة والقوة الدافعة في ذات الوقت، للهزيمة السياسية وترجماتها العملية، من خلال انخراط القوى السياسية المهيمنة في الواقع العربي والفلسطيني في صيرورات الرضوخ لمنطق واشتراطات الطرف المنتصر، وذلك على شكل استجابات متواصلة وتقديم التنازلات التي مسّت صلب الحقوق القومية وثوابت الحقوق الوطنية الفلسطينية، الأمر الذي أصاب هيبتها وشرعيتها في العمق وهذا ما دفع بها نحو الأزمة.
    سلبية الأداء السياسي الفلسطيني والعربي شكلت إطارا ناظما للسلوك والثقافة السياسية التي هيمنت في سياق التعامل مع الهزيمة وكأنها نهاية المطاف حتى ولو تناقض ذلك مع بديهيات مفهوم وشروط السلام والحل العادل، هذا ما برهنت عليه بصورة واضحة استجابات الطرف الفلسطيني والعربي (اتفاقيات كامب ديفيد، أوسلو، وادي عربة، بروتوكول الخليل، اتفاقية القاهرة الأمنية، اتفاق باريس الاقتصادي، وأخيرا خارطة الطريق) مع أن هذه المشاريع تفتقد لشروط الحد الأدنى التي قد تؤسس لإنهاء الاحتلال والصراع وإقامة السلام العادل والشامل في هذه المنطقة.
    المرجعية الفكرية لهذا السلوك تعود إلى ثقافة الاستسلام والتسليم بالأمر الواقع، وبأن أوراق القوة والحل هي في أيدي إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة، وبالتالي فإن التفكير خارج سياق هذه المعادلة أو المسلمة في العقل السياسي العربي المسيطر بات ينظر إليه باعتباره سلوكا متطرفا، غير واقعي أو عقلاني.
    ثقافة الهزيمة وترجماتها السياسية، انعكست على شكل احتلال للوعي الرسمي المهيمن، وأصبحت في حالة تصادم مع الوعي الجمعي الشعبي الذي يؤمن ببدائل المقاومة والممانعة بكل أطيافها، احتلال الوعي هذا بقدر ما أفقد الجانب العربي والفلسطيني القدرة على الضغط واستثمار حالة الممانعة والمقاومة الشعبية الفلسطينية والعربية بصورة فعالة، فإنه من جانب آخر ساهم في تغذية غطرسة الطرف الآخر/ المنتصر وعززت لديه ثقافة وسلوك الاستعلاء ورفض القبول حتى بالحد الأدنى الذي هبط إليه سقف مواقف الطرف المهزوم، في ضوء ذلك أخذت إسرائيل ترفض الاعتراف بالآخر وتعمل على إقصائه ونفيه ونفي حقوقه، فليس أمامه في النهاية إلا خيار الاستسلام والرضوخ المطلق لشروط المنتصر.
    ثقافة القوة وغبائها: النخب المسيطرة في المجتمع الإسرائيلي سياسيا وثقافيا تسبح بعيدا في أوهامها بحيث لم تعد محكومة لأي منطق عقلاني، وكأنها فوق التاريخ، وفوق الواقع، فهي الجيش "السوبر" والدولة "السوبر" والمجتمع "السوبر" وما دامت كذلك فهي ليست معنية بالالتفات لمن حولها، لقد بدأ منطق القوة يولد أيديولوجيا القوة، ثقافة القوة، وعي القوة، وتبعا لذلك سياسة القوة، وأخيرا سلام القوة، الذي في نهاية المطاف سيتحول إلى ما يشبه غباء القوة، ولهذا ليس غريبا أن تجد إسرائيل نفسها بعد كل انتصار وكأنها تبتعد أكثر فأكثر عن السلام وعن الشعور بالاستقرار والأمن.
    هذا الاحتلال المنهجي والنفسي العميق من قبل المهزوم والمنتصر على حد سواء في رؤيتهم وتعاملهم مع الأحداث الكبرى، تحول إلى سلوك مهيمن، حيث يواصل دينامية التشويه حتى عندما تتحرك العلاقات أو موازين القوى عبر الزمن بصورة جدية بين الطرفين، أي عند انقلاب أو تبادل المواقع ولو بالمعنى النسبي، أي عندما ينجح الطرف الذي كان مهزوما في تحسين مواقعة وتحقيق بعض الانتصارات، أوعندما يجد الطرف الذي تعود على الانتصارات نفسه فجأة في مواجهة بعض الهزائم الجزئية أو على أقل تقدير عدم قدرته على تحقيق أهدافه كما تعود ( النموذج الممتاز على هذه الحالة ما ترتب على حرب تموز في لبنان عام 2006، ونتائج حرب غزة نهاية 2008) حيث لم يستوعب ويستثمر المنتصر الجديد ( المقصود الطرف العربي) نتائج انتصاره لتحقيق بعض الانجازات السياسية، وبقيت ممارسته وسقفه يدوران في نطاق ذات الدوائر التي تعود عليها وكأنه لا يصدق بأنه يمكن أن ينتصر أو يصمد.
    بينما المهزوم الجديد ( الطرف الإسرائيلي) الذي أدمن الانتصارات لم يستوعب ويدرك أيضا أنه يمكن أن يهزم، أو يعجز عن انتزاع انتصار واضح وصريح، وبالتالي بقي يتصرف بمنطق المنتصر، وأخذ يحيل الإخفاق إلى عوامل ومرجعيات لا تمس جوهر معادلات الصراع... وكأنه لا يصدق بأنه يمكن أن يُهزم.
    إزاحتان خطيرتان في السلوك السياسي:
    اقتصار الخيارات المتاحة أمام الفلسطينيين والعرب على خيار واحد ووحيد وهو التفاوض، الوجه الآخر لهذه المقاربة هو إغلاق الأفق أمام خيارات المقاومة والممانعة.
    التطبيع وفق هذه المنظومة السياسية والثقافية يستدعي تشويه واع ومقصود للتناقضات سواء على المستويات الداخلية أو القومية، بهذا المعنى تصبح إسرائيل هي التهديد الثاني أو الثالث، لأن كل دولة عربية لها عدو أول آخر غير إسرائيل، هذا معناه فتح الآفاق للتعاون وربما التحالف معها لمواجهة تلك التهديدات المفتعلة أو المفترضة.
    بهذا المعنى، يصبح التطبيع مع الاحتلال سياسيا واقتصاديا وثقافيا أحد الآليات الرئيسة للقفز عن جوهر التناقضات والصراع بكل أبعاده التاريخية والسياسية والنفسية وتصوير الحل وكأنه مجرد حملة من العلاقات العامة، وفي ذات الوقت حرف النقاش عن جوهر المشكلة ( الاحتلال) وإحالة فشل الحلول السلمية إلى رفض الشعب الفلسطيني والدول العربية لكل المحاولات الإسرائيلية التي تستهدف بناء علاقات طبيعية بين شعوب المنطقة.
    انطلاقا من ذلك فإن سياسة التطبيع وفق شروط الواقع الراهن تقوم على:
    - الاعتراف بالحقائق التي فرضها الاحتلال عبر السنوات الطويلة وتشريعها وكأنها أصبحت مكتسبات له وبالتالي هي خارج النقاش، وبالتالي إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل بدون شروط سياسية مسبقة، أي القبول بواقع الحال القائم دون اشتراط عملية التطبيع بوصول المفاوضات السياسية بين بعض الدول العربية إلى نتائج نهائية؛
    - توقيع الاتفاقيات، حتى لو كانت مرحلية، يعني انتهاء الصراع والعداء وبالتالي ضرورة بناء العلاقات الطبيعية مع إسرائيل مثلها مثل أي دولة طبيعية في العالم؛
    - بناء علاقات طبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي سيساعد بل هو شرط ضروري لتعزيز العملية السلمية.
    إذن، التطبيع هو آلية سياسية وثقافية واقتصادية تستهدف القفز عن الجذور والأسباب التاريخية للصراع والتعامل مع نتائج الأمر الواقع باعتبارها معطيات طبيعية، بمعنى تكريس نتائج الحروب العدوانية على الشعب الفلسطيني والأمة العربية والقبول بتلك النتائج باعتبارها حقوق إسرائيلية مكتسبة.
    أخطر ما تحمله سياسة وثقافة التطبيع أنها تستهدف فرض التعامل مع إسرائيل كدولة طبيعية وكأن الصراع انتهى فيما تواصل إسرائيل عمليا وعلى كل المستويات احتلالها وعدوانها على الشعب الفلسطيني، وهذا يعني بصورة مباشرة تأمين الغطاء السياسي والثقافي والأخلاقي لذلك الاحتلال، ونزع الأبعاد السياسية والثقافية والأخلاقية عن شرعية النضال الفلسطيني لإنهاء الاحتلال.
    القبول بهذه الضوابط يعني الإقرار مسبقا بعدم شرعية المقاومة الفلسطينية والعربية كونها وفق هذا المنطق تتناقض مع التطبيع الذي يشكل الطريق الوحيد لحل الصراع وبناء السلام الموهوم.
    مظاهر وتجليات التطبيع
    - التطبيع السياسي: علاقات سياسية، وصف المقاومة بالإرهاب، الحديث عن نزاع وليس صراع، وعدم تحميل إسرائيل أية مسؤولية عما لحق بالشعب الفلسطيني من نكبات وتشريد، وتكريس نتائج الاحتلال الإسرائيلي المديد( تشريع المستوطنات، تشريع المساومة على الحقوق الفلسطينية الأساسية: الاستقلال وحق تقرير المصير وحق العودة)، توفير الغطاء للهروب من قرارات الشرعية الدولية واستبدال ذلك بالمفاوضات بين طرفي "النزاع".
    - التطبيع الاقتصادي: فتح الأسواق العربية أمام البضائع الإسرائيلية، إقامة مراكز صناعية مشتركة ترجمة للمقولة العنصرية تكامل اليد العاملة العربية الرخيصة مع العقل اليهودي أو العبقرية اليهودية، وتزويد إسرائيل بالطاقة.
    - التطبيع الثقافي / اللغة/ الوعي / الذاكرة { القبول بالمفردات والمقاربة الصهيونية الأيديولوجية، إعادة صياغة التاريخ، إعادة صياغة مناهج التعليم وشطب كل ما يشير إلى الاحتلال، تغيير أسماء الأمكنة، الاستيلاء على التراث ( أزياء، أكلات شعبية، رقص شعبي) ، العبث بالآثار وسرقتها، إخفاء وتدمير كل آثار الجرائم التي أدت لتدمير القرى والمدن والأحياء العربية، تغيير الخارطة التاريخية لفلسطين.
    - التطبيع الأكاديمي: إقامة علاقات طبيعية بين الجامعات والمعاهد الأكاديمية العربية ونظيرتها الإسرائيلية، تحت الشعار المزيف والخادع فصل الأكاديميا عن السياسة.
    - التطبيع الاجتماعي: شعب لشعب، إقامة الأنشطة الرياضية المشتركة، المهرجانات الفنية تشجيع السياحة مع دولة الاحتلال.
    • البعد العربي والتطبيع:
    بعض المثقفين العرب يزورون فلسطين تحت عنوان التواصل والتضامن ومساندة الشعب الفلسطيني، كلمتنا لهؤلاء بسيطة وواضحة... ما ينتظره الشعب الفلسطيني من الأخوة العرب يتجاوز التضامن والمساندة... فقضية فلسطين هي قضيتهم المركزية، وعليه فإن دورهم وواجبهم القومي هو المقاومة العضوية مع الشعب الفلسطيني (اتركوا التضامن لشعوب العالم الأخرى)، فدور الشعوب العربية والمثقفين العرب هو المقاومة... هذا هو فصل القول والمقال والفعل...
    وهنا يجب توضيح مسألة في غاية الأهمية وهي أن سياسات وممارسة التطبيع مع دولة الاحتلال لا تقتصر بالضرورة فقط على أولئك الذين يزورون فلسطين المحتلة بصورة مباشرة... فقد يكون المثقف أو الكاتب أو الإعلامي أو الفنان أو السياسي العربي في صلب عملية التطبيع حتى من حيث هو، وذلك من خلال الترويج للأوهام والتنازلات السياسية والترويج لثقافة الهبوط وتبرير العلاقات والتواصل مع الاحتلال باسم العقلانية والواقعية وغير ذلك... فهم بهذا السلوك إنما يشكلون الغطاء الفكري للهبوط السياسي وتشويه الوعي الجمعي من خلال بث روح الانهزام والاستسلام لإملاءات وشروط الاحتلال...
    إذن دور المثقفين والسياسيين والإعرميين العرب الحاسم هو في أن يشكلوا رافعة ثقافية للشعوب العربية وحماية وتحصين الوعي العام والدفاع عن خيار المقاومة السياسية والثقافية والاقتصادية وأن يقودوا المواجهة في الدفاع عن حقوق وكرامة الأمة... بمعنى أن المثقفين العرب (والسياسيين والاقتصاديين وغيرهم) هم موضوعيا وذاتيا يجب أن يكونوا جزء من المقاومة وليس مجرد مناصرين ومتضامنين... هكذا نفهم ونقدر كفلسطينيين موقف الكنيسة المصرية القبطية التي ترفض وتحرم زيارة فلسطين والأماكن المقدسة تحت الاحتلال... وهكذا نفهم ونقدر معواقف معظم عمالقة الثقافة واغلإعلاميين العرب الذي لم يفكروا يوما بزيارة فلسطين وهي تحت الاحتلال ... بل إنهم بمواقفهم وإبداعاتهم الثقافية يشكلون السند الأقوى لمقاومة وصمود الشعب الفلسطيني..
    وبكلمة واحدة إن موقع المثقفين العرب هو أن يكونوا في خندق المقاومة الثقافية والفكرية التي تلتف حول راية تحرير فلسطين وكل الراضي العربية المحتلة، وليس التضامن مع الشعب الفلسطيني... بمعنى أن واجبهم الأول والعاشر هو الفعل في أوساط الشعوب العربية لتقوم بدورها والتصدي لسياسات الهبوط التي تمارسها الأنظمة العربية لكي تكون تلك الشعوب جزءا من المواجهة والمقاومة بكل تجلياتها وليس أقل من ذلك مطلقا.
    بهذا المعنى فإن توافد المثقفين والأكاديميين العرب وغيرهم (ومهما كانت الذرائع ومهما كانت النوايا نبيلة) ل"زيارة" فلسطين أو زيارة القدس المحتلة وغيرها بذريعة زيارة الأماكن الدينية أو بذريعة التضامن أو بذريعة الإطلالة على معاناة الشعب الفلسطيني لا يمكن النظر إليها إلا باعتبارها تطبيعا وهروبا من واجبهم القومي والوطني الأصيل...
    وعليه فإن دور الأخوة العرب هو التصدي لمحاولات ومشاريع شطب وتصفية القضية الفلسطينية ومواجهة سياسات الترويج للتطبيع مع دولة ومؤسسات الاحتلال.... دورهم وواجبهم أن يكونوا في بؤرة المقاومة وليس أداة لترويج الوهم والتعبير عن التضامن بطريقة ساذجة... ما ينتظره الشعب الفسطيني من الشعوب العربية هو أن تكون جزءا من الصراع وليس مجرد وليس التعبير عن العواطف والزيارت... هذا هو بيت القصيد... وهنا مربط الفرس لمن يريد أن يفهم.
    • البعد الدولي في التطبيع:
    أهم وأخطر نتيجة للتطبيع على المستوى العالمي هي تحرير إسرائيل من التزاماتها تجاه مبادئ القانون الدولي والمواثيق الدولية؛
    - منح الغطاء والشرعية للاحتلال وممارساته المتمثلة باحتلال الأرض والشعب الفلسطيني بالإضافة إلى احتلال الجولان العربي السوري وبعض الأراضي اللبنانية وتشريع سياسة الأمر الواقع: الاستيطان، تهويد القدس، مصادرة الثروات الفلسطينية الطبيعية، عزل المدن والتجمعات السكانية الفلسطينية من خلال الحواجز والطرق الالتفافية وجدار الفصل العنصري؛
    - ضرب وتشويه مقاومة الشعب الفلسطيني ووصفها بالإرهاب ووصف ما تقوم به إسرائيل باعتباره دفاعا عن النفس؛
    - تجريد الشعب الفلسطيني من أوراق القوة والدعم التي يملكها دوليا ( المقاطعة والضغط على دولة الاحتلال لإجبارها على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية)؛
    - التطبيع العالمي مع الاحتلال الإسرائيلي يوفر له الغطاء السياسي والأخلاقي للاستمرار في عدوانه وحروبه ومخططاته التوسعية؛
    - التطبيع مع دولة الاحتلال يعني إفقاد المجتمع الدولي أوراق الضغط والقوة التي يملكها مسبقا الأمر الذي يؤدي إلى فشل كل مبادرات السلام وضرب الحل السلمي وإنهاء الصراع على أساس العدل والاحترام.
    أما أهم نتائج سياسة التطبيع على المستوى الإسرائيلي فهي: تحرير المجتمع الإسرائيلي وقواه الديمقراطية التقدمية والقوى الداعية للسلام الحقيقي - على قلتها - من دورها السياسي والأخلاقي والعملي في النضال المشترك مع الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال الكولونيالي والتصدي لممارساته العدوانية والعنصرية؛
    • النضال المشترك كبديل ورد على سياسة التطبيع
    مواجهة الاحتلال وإنهائه وتحقيق حرية الشعب الفلسطيني وتأمين الشروط والمقدمات الضرورية لتقرير مصيره بحرية هي مهمة وطنية وقومية وعالمية من الدرجة الأولى، كما يجب أن تكون أيضا أولوية للقوى الديمقراطية والتقدمية الإسرائيلية، الأمر الذي يطرح مباشرة في ميدان الصراع مفهوم النضال الفلسطيني الإسرائيلي المشترك كضرورة لإنهاء الصراع وبناء سلام حقيقي قائم على العدل والاحترام والمساواة بعيدا عن كل مظاهر وممارسات العنصرية والتعصب القومي أو الديني، ولهذا فإن أي صيغة أو تجربة للنضال المشترك يجب أن تنطلق من المبادئ الأساسية التالية:
    - النضال المشترك من على قاعدة مناهضة الأيديولوجية الصهيونية العنصرية فكرا وممارسة؛ ومناهضة كل مظاهر التعصب الشوفيني القومي، الديني، الثقافي، الإثني؛
    - النضال المشترك لتحقيق الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني كما أقرتها الشرعية الدولية: حق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها؛
    - النضال المشترك يستهدف الضغط لإجبار إسرائيل على الاعتراف بمسؤوليتها التاريخية والأخلاقية عما لحق بالشعب لفلسطيني من نكبات ومآس جراء قيام دولة إسرائيل.
    - الاعتراف الواضح والصريح بحق الشعب الفلسطيني في المقاومة والنضال لإنهاء الاحتلال وتحقيق حريته بما ينسجم مع المواثيق والأعراف الدولية؛
    - رفض التطبيع مع مؤسسات وبنى الاحتلال لا يعني معاداة اليهود وإنما تصعيد الضغوط والنضال المشترك ضد المؤسسات والنظام الحاكم بكافة تجلياته( الأمنية، الثقافية، السياسية، الاقتصادية والأكاديمية) والتي بمجموعها وبفكرها وممارساتها تشكل الحامل لاستمرار الاحتلال الكولونيالي والصراع.
    - مقاومة التطبيع مع مؤسسات الاحتلال بقدر ما تقوم على رؤية سياسية وأخلاقية وقانونية واضحة تستهدف رفع الظلم عن المجتمع الفلسطيني وإنهاء الاحتلال وكل ما ترتب على ذلك من نتائج مأساوية، فإنها وبذات القدر تستهدف مقاومة استخدام اليهود والإسرائيليين كأدوات ووقود لاستمرار الاحتلال وإشعال المزيد من الحروب العدوانية في المنطقة بما في ذلك وقف استخدام الإسرائيليين لخوض حروب استعمارية كولونيالية توسعية في الشرق الأوسط نيابة عن الدول الإمبريالية ( أي إنهاء دور إسرائيل كشرطي للدول الإمبريالية في المنطقة)؛
    - مقاومة التطبيع تعني في العمق الدفاع عن الخيار الحقيقي للسلام ووقف كل الرهانات الخاطئة والمشوهة عن سلام يجري فرضه عبر محاولات تكريس سياسة الأمر الواقع التي يقوم بها الاحتلال ورفض معادلة "سلام القوة" التي تجلّت ولا تزال في اتفاقيات أوسلو وخارطة الطريق واتفاقيات كامب ديفيد ووادي عربة... التي تعكس في عمقها فرض شروط المنتصر، الأمر الذي سيبقي المنطقة دائما على فوهة بركان.
    - القوى والمؤسسات والشخصيات والنشطاء والنقابات والحركات الاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني والأكاديميين والمثقفين والساسة.... على المستوى الدولي هم شركاء عضويون في هذه العملية النضالية والأخلاقية إلى أبعد حدّ.
    • السلام يأتي عن طريق توحيد الطاقات والجهود والفعل المشترك واستخدام أوراق الضغط والقوة بكل تجليتها كبديل لسياسة وثقافة التطبيع التي تحرف وتشوه الوعي والذاكرة وتضعف جبهة المقاومة التي تستهدف إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الكولونيالي، والوصول إلى السلام الحقيقي في المنطقة.

    الثلاثاء | 18/08/2015 - 12:13 مساءً